بحث عن مجال الزخرفة

سُئل في تصنيف حلول مناهج دراسية بواسطة المختصر
بحث عن مجال الزخرفة

 

الزخرفة، هي علم من علوم الفنون التي تبحث في فلسفة التجريد والنسب والتناسب والتكوين والفراغ والكتلة واللون والخط، وهي إما وحدات هندسية أو وحدات طبيعية (نباتية – أدمية – حيوانية) تحورت إلى أشكالها التجريدية، وتركت المجال لخيال الفنان وإحساسه وإبداعه حتي وضعت لها القواعد والأصول.

 

وقواعد الزخرفة، هي الطريق الذي بواسطته وبإتباعه يمكن وضع رسومات وتصميمات وموضوعات زخرفية وطبيعية وهندسية مأخوذة أو مقتبسة من الطبيعة علي أسس سليمة من الناحية الفنية والعلمية. وقبل البدء في عمل أي تصميم ما يجب علي المصمم أن يعرف ويضع أمامه دائما الخامة المستعملة والغرض من استعمالها والشكل النهائي والنسبة، لذا فان من أهم قوانين وقواعد الزخرفة: إنشاء الزخرفة، وتكوينها من الطبيعة، وهذه القوانين لا حصر لها.

 

النار والزخرفة:

 

وعندما عرف الإنسان النار، واهتدي إلي عمل الطابوق أو الآجر أي اللبن المشوي في النار Backed Bricks واستخدمه في بناء مساكنه ومعابده، حاول أن يحدث أشكالا هندسية بواسطة طريقة وضعه في الجدران.

 

الزخرفة بالتزجيج:

 

اهتدي الإنسان في زمن غير معروف بالضبط إلي مادة جديدة لعبت دورا هاما ليس في زخرفة الجدران بل في نواح أخري كثيرة في حياة الإنسان القديم وحياة الإنسان في العصر الحديث علي السواء هي مادة الزجاج Glass التي استعملها وهي سائلة في دهن الآجر أو بعبارة أخري زجج Glazing بها الآجر، فاكسبها مظهرًا جميلا وألوانا رائعة، وكون من طريقة وضع هذا الآجر أشكالا رائعة بعضها هندسي الشكل ومنها الجدران لمعبد الوركاء في العراق، وبعضها ذا أشكال فنية رائعة كبوابة عشتار، وجدران شارع الموكب وقاعة العرش في بابل.

 

الزخرفة بالفسيفساء:

 

ثم اهتدي الإنسان إلي طريقة جديدة هي في الحقيقة يمكن أن نعتبرها تطورا طبيعيا للطريقة السابقة، أي طريقة استعمال الفسيفساء الخزفية.

 

فلسفة الزخرفة:

 

إن الإنسان الذي خلق في أحسن تقويم، استمد من الخالق المبدع – إلى جانب اللغة – القدرة علي التعبير، من خلال الأشكال الفنية، عن الحقائق والإدراك الحدس، وقد جاء الإسلام ليذكر الناس بقوله سبحانه وتعالي (وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون)، كما جاء الإسلام كذلك بطرق ووسائل لتطوير القدرات الفنية بين المؤمنين واستخدامها لنشر العقيدة ولتقوية دعائم الحياة بين أفراد الأمة.

 

إن الناحية الجمالية سواء كانت في الحياة الطبيعية كما صنعها الخالق جل وعلا أو كانت من عمل الحرفيين المؤمنين، يمكن أن تكون حافزا علي الذكر وعبادة الله تعالي هذا ما يؤكد عليه القرآن الكريم والحديث الشريف. فكل آيات القرآن الكريم التي تصف في تناسق سهل ممتع وبصورة رائعة جماليات الحياة الكاملة في الآخرة، وفضل الله وكرمه الذي أغدقه علي خلقه، تثير في قلوب الناس قوة تدفعهم إلى الاستسلام للخالق الأوحد خالق كل جمال، وما الأحاديث مثل (إن الله جميل يحب الجمال) و(الإتقان من التقوى) إلا تشجيع لأولئك الذين من الله عليهم بموهبة فنية أن يوظفوها لخدمة عقيدتهم. أن عمل الفنانين هو ترجمة مثل الإسلام العليا إلى لغة جمالية قوامها أشكال ونماذج تظهر في الإبداع المعماري، الذي يزين أماكن العبادة أو الأواني المستخدمة في المنازل.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه بواسطة المختصر
بحث عن مجال الزخرفة
أهم خصائص الزخرفة الإسلامية هو تعبير عن الأصالة ومن خلاله يتم توثيق كل ما يرتبط بأصول الدين الإسلامي. كما أنه يعبر عن نهضة الدين الإسلامي والحضارة العريقة التي احتواها هذا الدين. كما أنه يتميز بأنه لا يتم استخدام صور حية عن الإنسان أو الطبيعية في العهود الإسلامية السابقة.

الزخرفة النباتية: وهذا النوع يعرف بفت التوريق والتي يتم استلهام أشكال النباتات والزهور، لإبراز الصور الجمالية عنهم في الزخرفة. الزخرفة الهندسية: ومن أهم الأشكال التي تحتويها هذه الزخرفة هي المجسمات الهندسية بجميع أنواعها مثل الأطباق النجمية، ويتم من خلالها زخرفة التحف الخشبية والمعدنية بهذه الأشكال. الزخرفة الكتابية: ومن خلال هذا النوع من الزخرفة فيتم استخدام الآيات القرآنية والعمل على رسمها وزخرفتها،
مرحبًا بك إلى موقع المختصر حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
مرحبآ بكم في موقعنا المختصر النموذجي والرائد يمكنكم سؤالنا عن أي شيء
...