ابحث في الإنترنت عن المعلومات المطلوبة واحتفظ بالمعلومات الأكثر أهمية مثل تعريف هذا المرض وأعراضه وكيف يمكن التعامل مع مرضى الزهايمر

سُئل في تصنيف حلول مناهج دراسية بواسطة المختصر
ابحث في الإنترنت عن المعلومات المطلوبة واحتفظ بالمعلومات الأكثر أهمية مثل تعريف هذا المرض وأعراضه وكيف يمكن التعامل مع مرضى الزهايمر

 

تدريب 4

 

تطبيق عملي للطالب

 

إنشاء مخطط تشريحي حول مرض الزهايمر.

 

> ابحث في الإنترنت عن المعلومات المطلوبة واحتفظ بالمعلومات الأكثر أهمية مثل تعريف هذا المرض وأعراضه وكيف يمكن التعامل مع مرضى الزهايمر؟

 

> افتح كانفا و اختر قالبا يناسب المحتوى.

 

> نسق مخطط المعلومات البياني الخاص بك عن طريق حذف العناصر التي لا تحتاج إليها، وإضافة عنوان، ونص،

 

وأشكال، وصور.

 

> أضف مصادر معلوماتك.

 

> أخيرا، صدر مخطط المعلومات البياني الخاص بك كملف PDF وشاركه مع زملائك في الفصل.

 

 

ابحث في الإنترنت عن المعلومات المطلوبة واحتفظ بالمعلومات الأكثر أهمية مثل تعريف هذا المرض وأعراضه وكيف يمكن التعامل مع مرضى الزهايمر

 

 

مرحبا بكم زوارنا الطلاب الكرام في موقعنا المختصر التعليمي نقدم لكم حلول جميع أسئلة المناهج ( الدروس ، الفصول ، الوحدات ، الاختبارات ، التقاويم ، الانشطة ، البحوث )

 

#موقع المختصر يقدم حل لسؤال التالي:

 

ابحث في الإنترنت عن المعلومات المطلوبة واحتفظ بالمعلومات الأكثر أهمية مثل تعريف هذا المرض وأعراضه وكيف يمكن التعامل مع مرضى الزهايمر

 

تدريب 4

 

تطبيق عملي للطالب

 

إنشاء مخطط تشريحي حول مرض الزهايمر.

 

> ابحث في الإنترنت عن المعلومات المطلوبة واحتفظ بالمعلومات الأكثر أهمية مثل تعريف هذا المرض وأعراضه وكيف يمكن التعامل مع مرضى الزهايمر؟

 

> افتح كانفا و اختر قالبا يناسب المحتوى.

 

> نسق مخطط المعلومات البياني الخاص بك عن طريق حذف العناصر التي لا تحتاج إليها، وإضافة عنوان، ونص،

 

وأشكال، وصور.

 

> أضف مصادر معلوماتك.

 

> أخيرا، صدر مخطط المعلومات البياني الخاص بك كملف PDF وشاركه مع زملائك في الفصل.

 

 

ابحث في الإنترنت عن المعلومات المطلوبة واحتفظ بالمعلومات الأكثر أهمية مثل تعريف هذا المرض وأعراضه وكيف يمكن التعامل مع مرضى الزهايمر

 

الإجابة الصحيحة في مربع الإجابات تحت وشكرا

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه بواسطة المختصر
مرض آلزهايمر (اختصارًا آلزهايمر)او خرَف الشيخوخةهو مرضٌ تحلليٌ عصبيٌ مزمنٌ، عادةً ما يبدأ بطيئًا ويزداد سوءًا بالتدريج مع مرور الوقت

.يُعد مرض ألزهايمر أشيع أسباب الخرف ومن المحتمل أنّه يسهم في حدوث 60% إلى 70% من الحالات.
الخرف من أهمّ الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المسنين بالعجز وفقدانهم استقلاليتهم في كل أنحاء العالم.
يخلّف الخرف آثاراً جسدية ونفسية واجتماعية واقتصادية على من يقومون برعاية المرضى وعلى أسر المرضى والمجتمع.

 مرض الزهايمر يُشخص بشكل مؤكد تمامًا إلا بعد الوفاة، عندما يكشف الفحص المجهري للدماغ عن اللويحات والحُبَيكات المميزة للمرض. والآن يستطيع الأطباء والباحثون تشخيص داء الزهايمر بقدر أكبر من اليقين، والمريض لا يزال على قيد الحياة. يمكن عن طريق المؤشرات الحيوية الكشف عن وجود اللويحات والحُبَيكات، مثلًا عن طريق أنواع محددة من التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني أو قياس نسب بروتينات الأميلويد والتاو في البلازما والسائل الدماغي النخاعي.

الاختبارات
قد تشمل إجراءات التشخيص الفحوصات التالية:

فحص عصبي وبدني.
سيُجري الطبيب فحصًا جسديًا، وقد يقيّم الصحة العصبية بشكل عام من خلال فحص ما يلي:

ردود الأفعال اللا إرادية
توتر العضلة وقوتها
القدرة على النهوض من المقعد والسير في الغرفة
حاسة البصر والسمع
التناسق
التوازن
اختبارات المختبر
وقد تساعد اختبارات الدم الطبيب على استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى التي تسبب فقدان الذاكرة والارتباك، مثل اضطراب الغدة الدرقية أو نقص الفيتامينات.

اختبارات النفسية العصبية والحالة العقلية
قد يجري الطبيب فحصًا بسيطًا للحالة العقلية لتقييم الذاكرة وغيرها من مهارات التفكير. يمكن أن توفر الأشكال الأطول من الفحوصات العقلية العصبية تفاصيل إضافية بشأن الوظيفة العقلية مقارنة بالأشخاص في العمر نفسه ومستوى التعليم نفسه. ومن الممكن أن تساعد هذه الفحوصات في التشخيص وتشكل نقطة بداية لتتبع تقدم الأعراض في المستقبل.

تصوير الدماغ
تُستخدم صور الدماغ الآن بشكل أساسي لتحديد التشوهات المرئية المرتبطة بحالات أخرى غير داء الزهايمر، مثل السكتات الدماغية أو الصدمات أو الأورام، التي قد تسبب تغيرًا إدراكيًا. قد تسمح التقنيات التصويرية الجديدة، المستخدمة حاليًا في المراكز الطبية الأساسية أو في التجارب السريرية، للأطباء باكتشاف تغيرات محددة في الدماغ ناتجة عن داء الزهايمر.

فحوص تشخيصية مستقبلية
يعمل الباحثون على تطوير فحوص يمكنها قياس المؤشرات البيولوجية لعمليات المرض في الدماغ.

قد تحسن هذه الفحوص بما فيها فحوص الدم دقة التشخيصات وتتيح التشخيص المبكر قبل ظهور الأعراض. يوجد فحص دم للكشف عن بلازما Aβ حاليًا، واعتُمد حديثًا في الولايات المتحدة من مراكز خدمات Medicare و Medicaid للسماح بتوزيعه في السوق.

بوجه عام، لا يوصى بالفحص الجيني في روتين تقييم داء الزهايمر. ويُستثنى من هذا الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي مع داء الزهايمر المبكر. يوصى بمقابلة استشاري وراثيات لمناقشة مخاطر الفحص الجيني وفوائده قبل إجراء أي فحوص.


الأدوية
ترتبط عوامل الخطر القلبية الوعائية، مثل فرط كوليسترول الدم وارتفاع ضغط الدم والسكري والتدخين، بخطرٍ أعلى لظهور مرض آلزهايمر وتفاقمه.قد تقلل أدوية ضغط الدم من خطر الحدوث.وُجد أنَّ الستاتينات التي تقلل نسبة الكوليسترول، ليست فعالةً في الوقاية أو تحسين مسار المرض.

كان يعتقدُ في عام 2007، أنَّ الاستخدام طويل الأمد للأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب (NSAIDs) يرتبطُ بانخفاض احتمالية الإصابة بمرض آلزهايمر. كما اقترحت الأدلة أيضًا أنَّ الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب قد تُقلل الالتهاب المُرتبط باللويحات النشوانية، ولكن التجارب توقفت بسبب الآثار الجانبية الضارة الكثيرة. كما لم تكتمل أي تجاربٍ للوقاية.ولا يبدو أنها مفيدة للعلاج، ولكن اعتبارًا من عام 2011 كان يُعتقد أنها مرشحةٌ لتكون وسيلةً وقائيةً سابقةً للأعراض. كان العلاج باستخدام الهرمونات البديلة في سن انقطاع الطمث يُستخدم سابقًا، ولكنه قد يزيد من خطر الإصابة بالخرف.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى موقع المختصر حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
مرحبآ بكم في موقعنا المختصر النموذجي والرائد يمكنكم سؤالنا عن أي شيء
...